منتدى دينى مسيحى شامل فروع متنوعة


    شماس يقرأ بقلبه

    شاطر
    avatar
    Admin
    المدير

    عدد الرسائل : 207
    تاريخ التسجيل : 21/01/2009

    شماس يقرأ بقلبه

    مُساهمة  Admin في الجمعة أبريل 03, 2009 7:46 am

    اغتاظ الوالي الوثني إذ رأى شماسًا شابًا يسند كثير من المعترفين على احتمال الآلام من أجل إيمانهم بالسيد المسيح. أراد الوالي أن ينكل به، وإذ عرف أن الشماس محب للقراءة في الكتاب المقدس والكتب الكنسية أصدر أمره بفقء عينيه. وقام الجند بذلك في قسوة وبتشفٍ، ظانين أنه حتمًا ستتحطم نفسية الشماس.
    بعد قليل التقى الوالي بالشماس فوجده متهللاً بالروح، فتعجب جدًا. وإذ دخل معه في حوار قال له الشماس:
    "إنني لست أعرف كيف أشكرك!
    كنت أقرأ بعينيّ لعلّي أتعرَّف بالأكثر عن أسرار إلهي، وها أنت فقأت عينيّ فوهبني إلهي بصيرة داخلية.
    الآن أقرأ الكثير بعينيّ قلبي!
    عوض العينان الجسديتان أتمتع الآن بعينين روحيَّتين!
    لقد عرفت الكثير وتمتعت بأمورٍ سماوية لم يكن ممكنًا للكتب أن تكشفها لي!"
    دُهش الوالي، وصار يتساءل: ماذا أفعل بهذا الشماس؟
    فقأت عينيه فرأى بقلبه الأمور التي لا تُرى!
    أرسلته إلي الحبس فحوَّله إلى سماء مملوءة فرحًا وبهجة وتسبيحًا.
    إن عذبته يفرح لأنه يشارك مسيحه آلامه.
    إن قتلته يُسر بالأكثر لأنه مشتاق أن يرى إلهه... تُرىاذا أفعل؟"

    V V V

    يذكرني هذا بلقاء القديس أنبا أنطونيوس الكبير مع القديس ديديموس الضرير الذي فقد بصره في الرابعة من عمره. إذ سأله القديس أنطونيوس:
    "هل تحزن يا ديديموس على فقدانك بصرك؟"
    صمت القديس ديديموس، فكرر الأنبا أنطونيوس السؤال للمرة الثانية وأيضًا الثالثة، وإذ لم يُجب الأنبا ديديموس، قال له أنبا أنطونيوس:
    "أتحزن يا ديديموس لأنك فقدت بصرك الذي يشترك فيه الإنسان مع الحيوانات وحتى مع الحشرات، ولا تفرح أن اللَّه وهبك بصيرة داخلية تشترك فيها مع الملائكة والسمائيين؟!"

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 11:24 pm