منتدى دينى مسيحى شامل فروع متنوعة


    حياة القديس جاورجيوس

    شاطر
    avatar
    gege_cat5
    نائب المدير

    انثى
    الثور عدد الرسائل : 1303
    العمر : 29
    المزاج : cool
    تاريخ التسجيل : 22/01/2009

    حياة القديس جاورجيوس

    مُساهمة  gege_cat5 في الخميس أبريل 16, 2009 5:47 am

    ألمع القديسين أسماَ وشهدا وأغمضهم حياة القديس جاورجيوس الشهيد ويدعى الشهيد العظيم وهو اسم أعطاه اياه الشرقيون.

    ولد عام 280 في كبادوكية في أسرة رومانية نبيلة, تربى على التقوى والصلاح وقبل بلوغه العام الرابع عشر توفي والده من أجل الايمان بالمسيح وكانت أمه فلسطينية الأصل وغنية, لها أملاك واسعة في موطنها ورثتها عن أهلها, فرحلت مع ابنها جاروجيوس الى فلسطين فشب هناك وربته على الفضيلة والاخلاص والشجاعة وحسن الأخلاق والشجاعة وحسن الأخلاق وانخرط في سلك الجندية وبفضل كفاءته وجدارته نال أعلى الدرجات والرتب العسكرية.

    وفي تلك الفترة انتشرت المجازر هدفها ابادة ومطاردة كل من دعا باسم يسوع وكان هذا بأمر الامبرطور ديوكلينسيانوس وهو من مضطهدي المسيحيين.

    وفي هذه الأثناء توفيت والدته في ديوسبوليس وقفل عائدا الى نيقوميديا وعندما علم بالمجازر ثارت في نفسه عوامل الايمان بالاله الواحد والمخلص يسوع المسيح فتاب للدفاع عن معتقده ودينه فبدأ بتوزيع المال الموروث من أمه على الفقراء والمعوزين.

    وعندما علم أصدقاؤه في الدولة ومجلسها بذلك حاولوا رده عن الدين المسيحي بوعده بأشياء كثيرة وبتعلية مراتبه وكان ذلك زاده اصراراً على بقائه في المسيحية.

    وعندما علم الامبراطور بذلك زج جاورجيوس في السجن وتعرض لجميع أنواع التعذيب ومع ذلك بقي محافظاً على ايمانه, وفي أثناء تعذيبه رنم قائلاً: "ياحافظ الحزانى ومعين المضطهدين ورجاء اليائسين أنت يا الهي استجب لتوسلات عبدك ونجني من أعدائك وأعطني أن أحافظ على اسمك القدوس والاعتراف به حتى النهاية ".

    وبما أن الملك كان صديق والد جاورجيوس أمر بتضميد جراحه وأفهمه بتلك الفترةبأن والده وصل لمراتب عليا في الدولة والجيش بسبب اطاعة أوامر الملك.

    ونصحه الملك بأن يأخذه الى معبد المدينة ويسجد أمام الاله أبولون ويضع البخور أمامه ولكن ليؤمن في قلبه بمن يشاء من الالهة فتظاهر جاورجيوس بالموافقة وانتشر الخبر بين المسيحيين والوثنيين.

    وعندما وصل جاورجيوس أمام الاله أبولون رسم على صدره اشارة الصليب المقدس بوضوح وهو يحدق في التمثال مخاطباً اياه بصوت يسمعه جميع الناس :" يا أبولون ارفع صوتك عاليا وجاهر علناً أمام هذه الحشود أحقاً تريد أن أقدم لك البخور؟ " فما كاد جاورجيوس ينهي كلامه حتى سمع صوت مرعب من أحشاء الصنم يقول:" لا لا اني لست الهاً الاله الحقيقي هو الذي تعبده أنت".

    واذا بزلزلة صغيرة تحدث في الموقع فهوى التمثال الى الأرض وتحطم أجزاءاً متناثرة وكافة الأصنام الموجودة هناك ولم يبقى أي منها منتصب , فارتفعت أصوات الجماهير تضطهد جاورجيوس حتى قال بعضه ان جاورجيوس يفعل سحره الشيطاني وقد حطم الهتنا فالويل لهذا الخائن, فهجموا عليه وضربوه .

    أمر الملك بقتله وكان لم يتم 23 من عمره أي فثي 23/4/303 م .

    رسم الفن المسيحي جاورجيوس فارساً يطعن برمحه تنيناً دفاعاً عن العذراء.

    يمثل جاورجيوس جميع القديسين ولاأبرار والشهداء وهو يمتطي حصاناً أبيض علامة النعمةوالقوة والشجاعة.

    الحصان لا يخاف بل هو طوع ارادة فارسه المغوار والشهيد يلبس خوذة الخلاص ودرع البر وينتقل بالحمية في اعلان بشارة السلام ويتقلد سيف الروح



      الوقت/التاريخ الآن هو السبت مايو 27, 2017 12:42 am