منتدى دينى مسيحى شامل فروع متنوعة


    أعجوبة القديسة تقلا

    شاطر
    avatar
    gege_cat5
    نائب المدير

    انثى
    الثور عدد الرسائل : 1303
    العمر : 29
    المزاج : cool
    تاريخ التسجيل : 22/01/2009

    أعجوبة القديسة تقلا

    مُساهمة  gege_cat5 في الخميس أبريل 16, 2009 5:54 am

    معجــزة المساميــر




    معلولا بلدة قلمونية سورية تقع في الشمال الشرقي من دمشق وتبعد عنها /56/ كم وهي محاطة بجبال القلمون التي تصلها بالسلسلة القلمونية التي قطعتها القديسة تقلا في اجتيازها .

    منازلها هي الوحيدة في سوريا التي تعطي نموذجاً غريباً في بنائها فهي مؤسسة على الصخر ومتصاعدة فوق بعضها البعض على شكل مدرج غريب تكاد تنعدم فيه الطرق سوى ممرات ضيقة يخيّل للناظر إليها كأنها خلايا النحل، وداخل تلك المنازل مغاور وكهوف يتحصن فيها السكان أيام الضيق والاضطهادات معتصمين بمواقعها الحصينة، ولا تزال السلالم الخشبية القديمة العالية شاهدة عيان عما مر فيها في تلك الأيام العصيبة .
    أهالي معلولا يتميزون بلغتهم الخاصة عن غيرهم إذ يتكلمون اللغة الآرامية التي تكلم بها السيد المسيح وما زالت شائعة بينهم حتى يومنا هذا وهي لغتهم الأساسية .
    ودير القديسة تقلا في معلولا هو المقصود في هذه المنطقة من قبل جميع الأديان والطوائف على اختلاف معتقداتها، فهو الدير الأم الذي يحضن سائر الزائرين بخشوع وأصحاب النذور والحجاج ونقول ' الحجاج ' لأنه من الأمكنة المقدسة التي كان يقصدها المسيحيون قبل حجهم إلى القدس لزيارة القبر المقدس
    للمسيح
    .

    السيد الياس سركيس دامون من سكان قرية معلولا وهو شاب في مقتبل العمر من مواليد عام 1973، عامل مكافح يكسب رزقه من عمله في احد معامل الأحذية في منطقة حرستا في دمشق، ومن طبيعة عمله ان يضع كمية من المسامير في فمه ويأخذ منها الواحد تلو الآخر ليثبت النعال في الحذاء، وفي تاريخ يوم 22/5/2007 وبينما هو منهمك في عمله جاءه احد العمال ليتحدث معه في أمر ما، فنسي نفسه وابتلع كمية المسامير التي في فمه، فنقل حالاً إلى الطبيب انس عجي الذي حاول انقاذه بعد أن أجرى له عملية تنظير لمعدته حسب الصورة الإشعاعية أعلاه وتأكد من وجود المسامير فيها، وبما أن المسامير لم تكن قد تثبتت في جدار معدته بعد، فقد نصحه الطبيب بأن يأكل أطعمة ذات ألياف مثل التفاح مع قشرته والخس وغيره، مما يساعده على إنزال المسامير من معدته إلا أن الأمر راح يتفاقم يوماً بعد يوم وليس هناك من نتيجة ايجابية مرجوة، والألم يشتد ويزداد، وأصبحت المسامير تغرز في معدته مسببة نزيفاً وقيحاً وألماً مبرحاً، مما اضطر للجوء إلى الدكتور معن المالكي فأشار عليه نفس العلاج السابق علَّ وعسى أن يجد الشفاء به، وأيضاًً أصبح العلاج دون جدوى، والألم يزداد ويشتد يوماً بعد يوم، فنصحه الأصدقاء باللجوء إلى الدكتور حسان غزي الذي أجرى له صورة بالرنين المغناطيسي وت ب ين له بأن الحالة متفاقمة جداً ويحتاج إلى عملية جراحية ولكنها خطيرة والأمل من نتائجها ضئيل جداً وقد يفارق الحياة أثناءها، لأن المسامير قد توزعت في عدة امكنة من جسمه والنزف والقيح انتشر لشكل خطير في معظم أجزاء جسمه مما يصعب معه الشفاء، وفي غمرة اليأس والألم قرر السيد الياس دامون إجراء العملية الجراحية مسلماً أمره لله وللطبيب الجراح ربما يجد على يده الشفاء، إلا أن الخوف كان يتملكه لأن احتمال نجاح العملية 5% او 6% فقط كما أخبره بذلك الطبيب.

    وقبل إجراء العملية بيومين وكان يوم احد الواقع في 3/6/2007 أراد أن يزور دير القديسة تقلا طالباً معونتها في العملية الجراحية وكان اليأس والألم يسيطران عليه، فزار مقام القديسة المقدس حيث جثمانها الطاهر مسجى فيه وطلب من الراهبة خادمة المقام أن تصلي له وتطلب له الشفاء من الله والقديسة صاحبة العجائب المتكررة والمستعصية، فأجابته بما انه لجأ إلى القديسة تقلا عليه أن يطلب هو بنفسه منها مباشرة ولن تخيّب له ظنه، وإن شاء الله لن يحتاج إلى أية عملية بعد تدخل العناية الإلهية، وأعطته ملعقة من زيت قنديل المقام المقدس فشربها وأصبح مطمئناً بع ض الشيء وركع ساجداً أمام نافذة قبر القديسة وراح يبكي طالباً العون والشفاء لأنه لم يعد يستطع احتمال الألم الذي لا يطاق، وخرج من المقام المقدس وجلس على إحدى درجاته الجانبية تحت صورة للقديس إليان الطبيب الشافي وهو يبكي ويطلب المعونة.

    وفي غمرة حالته هذه شعر بيد شخص تربت على كتفه، فنظر ليرى من هو فإذا بالقديسة تقلا تظهر له ببهائها ونورها حاملة الصليب بيدها، فصاح من شدة ألمه طالباً منها الشفاء واخبرها بأن عمليته خطيرة والرجاء منها ضئيل جداً، فأجابته بالتأكيد وكأنها تعرف كل شيء، وقالت له:

    'صحيح إن عمليتك صعبة وخطيرة!.. ولكن مع صليب المسيح ليس هناك من شيء صعب'


    وهنا رأى الصليب الذي تحمله في يدها قد لمع وتلألأ، وكان واقفاً بقربها كل من النبي الياس حاملاً بيده عكازاً والقديس جاورجيوس وفي يده رمحاً يعلوه صليب، وقد هزّوا برؤوسهما مؤيدين كلام القديسة، فأمسكت القديسة بيد السيد الياس وقالت له:


    ' تعال لنذهب!.. '


    فذهب معهم إلى مكان لم يراه في حياته من قبل، ولا يستطيع لسان بشر أن يصف جماله، ولم تراه عين بشر ولم تسمع به إذن، فشاهد الملائكة تطير فيه هنا وهناك، والأنوار الساطعة الجميلة تتلألأ كالجواهر واللآليء وتملأ كل مكان بالفرح والسلام، والشلالات والأشجار غير المعتادين عليها والمألوفة على الأرض تجمّل المكان برونق لونها وانسيابها، ورأى نهراً احتار في أمره هل هو نهر ماء حقاً أم أنه نهر لؤلؤ ومرجان، لأن الماء الذي يجري فيه كان يتلألأ كاللؤلؤ المنثور والأنوار تنبعث منه، فطلبت منه القديسة تقلا أن يشرب من النهر لأنه نهر الجنة، وقالت له :


    'هذا هو النهر الذي قال عنه الرب يسوع، مَنْ آمن وشرب منه فلن يعطش أبداً'


    ومدت يدها فوق النهر والصليب بيدها فخرج من الصليب نور ونار باتجاه معدة الياس وشعر حالاً بارتياح كبير ولم يعد يشعر بأي ألم وملأ قلبه الفرح والسلام، فاقترب منه النبي الياس وسلمه العكاز الذي كان بيده وقال له:


    ' خذ هذا العكاز فهو سيعينك بالشدائد، ولا تكن غير مؤمن بل مؤمناً '


    وأما القديس جاورجيوس فقد لمع الصليب على رأس رمحه وقال له:


    'لماذا لجأتَ إلى الأطباء البشر ولم تلجأ إلى المسيح والصليب، هما الطبيبان الوحيدان اللذان وهباك الشفاء الآن فليكن ذلك درساً لك '


    فرتبت القديسة تقلا بالصليب على كتفه وقالت له:


    ' آمِــنْ، آمِــنْ، آمِــنْ '
    avatar
    gege_cat5
    نائب المدير

    انثى
    الثور عدد الرسائل : 1303
    العمر : 29
    المزاج : cool
    تاريخ التسجيل : 22/01/2009

    رد: أعجوبة القديسة تقلا

    مُساهمة  gege_cat5 في الخميس أبريل 16, 2009 5:56 am

    ثم قالوا له جميعهم:


    'اذهبْ بسلام'



    ورسموا ثلاثتهم إشارة الصليب على صدورهم، وطلبوا منه أن يبشر بهذه الأعجوبة ابتداءً من قرية معلولا، وأن لا يخاف أحداً من مضطهديه ومضايقيه وهم كثر لأنهم سيكونون معه وبجانبه ويعضدونه، ورسم هو أيضاً إشارة الصليب على صدره وانتهت الرؤيا.

    من شدة فرحه وتأكيده من شفائه راح يتلمس معدته التي لم يستطع قبلاً أن يلمسها أبداً من شدة الألم بسبب النزف والتقيح، فلم يشعر بأي ألم فيها وراح يركض فرحاً في كل مكان في الدير غير مصدق ما حصل له وهو يهلل ويرقص متجهاً إلى غرفة رئيسة الدير، واخبرها بالنبأ العظيم الذي باركته وأيدته لكثرة عجائب القديسة تقلا في الآونة الأخيرة خاصة، حيث إيمان المسيحيين قد تضاءل كثيراً جداً بسبب ما يقدمه العلم من اختراعات مما قلل الإيمان بوجود الله ومراحمه، وانصاعوا وراء الشيطان وحيله مطيعين أوامره ومؤمنين به، فطلبت منه الرئيسة بأن يذهب حالاً إلى مصور الأشعة ويحصل على صورة جديدة لمعدته للتأكد من صحة الأعجوبة، وفي صباح اليوم التالي صوّر معدته ولم يجد فيها أي أثر لأي مسمار، مما أكد حقيقة وصحة وقوع الأعجوبة، كما أنه عرضها على الطبيب الجراح الذي أكد صحة الصورة الإشعاعية وتاريخها بعد حدوث الأعجوبة مباشرة، وهو الآن يتنقل من مكان إلى آخر يقص قصته بكل إيمان وفرح، وكل من يسمعها يهرع إلى الدير طالباً العون من القديسة تقلا ويتبارك من الزيت الذي ينضح من أيقونتها العجائبية.

    وفي يوم 5/6/2007 وجد السيد الياس أيقونة القديسة تقلا التي أهدته إياها رئيسة الدير ليصلي لها لتعينه وتشفيه تنضح بالزيت المقدس فحملها حالاً وهرع بها إلى الدير حيث وُضعتْ في الكنيسة وقد صرحت احدى الراهبات وبعض شهود العيان بأن الزيت كان ينضح منها بغزارة لا توصف ولم يُشاهد لها مثيل من قبل، ولم يبقَ احد في القرية وما حولها ممَنْ سمع بها إلا وهرع إلى الدير ورأى بأم عينيه نضوح الزيت وتباركَ منه حاملاً معه زاداً إلهياً الى اسرته وأهله بقطعة من القطن المبللة به تبركاً وإيماناً.





    مثبتة بلتقارير الطبية من الاطباء الذين عاينوا حالتوه قبل المعجزة وبعد المعجزة وموثقة في وثائق الدير
    avatar
    tony

    عدد الرسائل : 88
    تاريخ التسجيل : 11/02/2009

    رد: أعجوبة القديسة تقلا

    مُساهمة  tony في الخميس أبريل 23, 2009 11:39 am

    اعجوبة جميلة جدا جدا يا جى جى بركة القديسة تكون معاكى ومعانا وميرسى اوى ليكى لتعبك

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 27, 2017 8:51 am