منتدى دينى مسيحى شامل فروع متنوعة


    سامحنى أنا العمياء

    شاطر
    avatar
    Admin
    المدير

    عدد الرسائل : 207
    تاريخ التسجيل : 21/01/2009

    سامحنى أنا العمياء

    مُساهمة  Admin في الخميس أبريل 30, 2009 7:20 am

    ذهبت أنا وأبي وأمي إلي المصيف وبينما كان أبي يقود سيارته إذ بمقطورة كبيرة تصطدم بالسيارة ولم أدر بعدها بشيء.... ولكني أفقت وأنا أتساءل لماذا انقطع التيار الكهربائي؟ أما توجد شمعة؟ أخبرتني الممرضة أن عيناي أصبحتا ضعيفتان ولكن الحقيقة المرعبة أنني أصبحت أعمى !!! الظلام يحوطني من كل جانب .

    صرخت بفزع أين أمي؟ أخبروني بلطف إنها بقسم آخر بالمستشفي لأنها أصيبت بشلل شعرت أن الظلام الذي يحوطني أصبح دامسا حالكا وكأني أمسكه بيدي.

    وفي الصباح زارني أبي بالمستشفى وليته ما زارني , فقد كانت الصاعقة الثالثة....إذ إنه أخبرني برقة مصطنعة ما معناه أنى أصبحت شخصا عاجزا محتاجا لمن يخدمه و أن أمي مشلولة ولذا فإنه سيودعني مركز المكفوفين . وقبل أن أفيق من صدمتي كان قد تركني.

    ما هذا ؟ بالتأكيد إنه حلم أو كابوس!! منذ أيام كنت الابن المدلل لأبي وأمي والآن في بيت المكفوفين.

    لا ... لا بد أن أبى سيأتي غدا و يأخذني في حضنه إلى بيتي وإذا بصوت أمي تبكي بحرقة وهي تودعني ، عرفتها من صوتها الحنون وحضنها الدافئ ، لا تخف يا حبيبي هترجع بيتك ويسوع هينور عينيك وقلبك ، ظللت أبكي حتى وصلت بيت المكفوفين ، واستقبلتني تاسوني مريم بترحاب إلا أني لم أتكلم و لم أكل لمدة يومين.

    وفي يوم جاءتني تاسوني مريم وتحدثت معي حديثا لا أنساه قالت لي ربنا قال : " لا يدعكم تجربون فوق ما تستطيعون أن تحتملوا " فلا بد إنك إنسان قوي وأنا لا أريدك أن تخدم نفسك فقط بل أننا تخدم الآخرين وتتفوق في دراستك فأنت إنسان ذكي وعندك حب للآخرين لا تضيع وقتك فعليك رسالة.كان لكلماتها أثر السحر في نفسي وأخذت أردد أنا لست عاجزا " أستطيع كل شيء في المسيح الذي يقويني"

    مرت السنوات و تفوقت في دراستي وساعدت كل كفيف بالمركز أن يستثمر مواهبه وعندما زارني والدي في أول عيد رفضت مقابلته ولكن عندما دخلت محبة الله قلبي ، طيبت جروحي ومسحت دموعي وأصبحت إنسانا قويا.

    لكن القصة لم تنته ، فقد اضطر المركز أن يطلب من والدي أن يضمني إلى بيته بعد أن أكمل رسالته معي ولكن المشكلة أن أمي كانت قد ماتت وأبي تزوج و أنجب ولدا وبنتا وشعرت مرة أخرى أني شخص غير مرغوب فيه وعاملتني زوجة أبي بقسوة شديدة ، فكانت تتعمد أن تكرر كلمة الأعمى كثيرا في حديثها معي أوعني ، ولكن كل هذا لم يشغلني لأن الله ملأ قلبي بمحبة الجميع ، لكني شعرت أن أخي الأصغر يسير في طريق الهلاك بسبب رفقاء السوء ، حاولت أن ألفت نظر والدي وزوجته فشتمتني واتهمتني بالحقد أنا الأعمى.

    وفي أحد الأيام لم يرجع أخي للمنزل حتى الصباح وظلت أمه تبكي و تولول فاتصلت بأحد زملائي بالمركز وكان يبصر قليلا وخرجنا نبحث عنه عند كل أصدقائه حتى وجدناه في حالة غير طبيعية فحملناه بصعوبة بالغة إلى المنزل, وما أن رأتني زوجة أبي حتى ضمتني إليها وهي تبكي وتقول سامحني يا بني ...أنا العمياء وأنت البصير لقد أنار الله قلبك ... سامحني ...
    Sad Sad Sad Sad Sad Sad

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مارس 30, 2017 6:41 pm