منتدى دينى مسيحى شامل فروع متنوعة


    بعض معجزات ام الغلابة ( أم عبد السيد )

    شاطر
    avatar
    gege_cat5
    نائب المدير

    انثى
    الثور عدد الرسائل : 1303
    العمر : 29
    المزاج : cool
    تاريخ التسجيل : 22/01/2009

    بعض معجزات ام الغلابة ( أم عبد السيد )

    مُساهمة  gege_cat5 في الأربعاء فبراير 04, 2009 8:10 am

    بعض معجزات ام الغلابة ( أم عبد السيد )
    صلواتها أقامت الميت :

    تعرفت أم عبد السيد في ذات يوم على رجل فقير يدعى "سامى" ليس له من يسأل عنها ويرعاه فأتت به إلى محل السجاد حتى يعمل معها ودبرت مكانا بالمخزن التابع للمحل لينام به. وفي صبيحة أحد الأيام قام أحد العاملين بالمحل بإيقاظ الرجل استعدادا لفتح المحل فلم يقم وما هي الا ساعات معدودة حتى ذاع الخبر في المنطقة بوفاة الرجل الفقير فقامت القديسة مع ابنها عبد السيد وتوجهوا لأحد الكهنة طالبين منه المساعدة في استخراج تصريح بدفن الجثة التى أصبحت أم عبد السيد مسئولة عنها قانونيا، سألها أبونا عن بياناته الشخصية فلم تعرف عنه شئ سوى اسمه وديانته، فاعتذر الكاهن عن هذا الأمر نظرا لخطورته الأمنية وقال لها "الكنيسة مستعدة لأن تتكفل به من جهة الصندوق والكفن أما تصريح الدفن فهو غير مستطاع البتة". فخرجت أم عبد السيد تجر أذيال الحيرة فقال لها ابنها "سأذهب إلى مكتب الصحة أحاول أشوف طريقة اطلع بيها تصريح للدفن أن شاء للـه حتى أقيده ضمن العيلة".. في ذلك الوقت صلت أم عبد السيد قائلة "يرضيك يا حبيبي يسوع اتحبس، يللا قومه، قومه فقام فعلا، وتضيف ام عبد السيد "اصله هو ما كنش بيرفض لي طلب أبدا" وذهب ناس إلى عبد السيد وحكوا له ما حدث وأرجعوه من مكتب الصحة.


    avatar
    gege_cat5
    نائب المدير

    انثى
    الثور عدد الرسائل : 1303
    العمر : 29
    المزاج : cool
    تاريخ التسجيل : 22/01/2009

    2- شفاء الرجل الأعرج:

    مُساهمة  gege_cat5 في الأربعاء فبراير 04, 2009 8:13 am

    [b]2- شفاء الرجل الأعرج:
    كان عم إبراهيم مشلول القدمين، وكان دائم التواجد في حارة سرى ليستعطى من الناس واعتادت أم عبد السيد أن تنقله بين جهتي الشارع أثناء مرورها عليه لخدمة الفقراء بالمنطقة عندما تشرق الشمس من فوقه حتى تحميه من شدة الحرارة وقوة الصيف. وفي أحد المرات تأخرت عليه بعض الوقت لانشغالها بخدمة ما فرجعت ووجدته يعانى في الجهة المشمسة ولفترة طويلة دون أن ينقله أحد المارة للجهة المظللة فتأثرت بشدة وظلت تعاتب الرب من أجله ببكاء شديد وهي تقول له "صدقني ما أنقله، يارب قلبك يبقى حديد، إيه ده.. إيه يابويا ده؟ انت تشفى له رجل وأنا نعمل عكاز لرجله التانية". وكان صعبان عليها من ربنا خالص. وعند الليل تهل أم النور لزيارة ذلك المشلول فتقيم إحدى قدميه فقط كطلب أم عبد السيد في صلواتها، فقام الرجل يرقص من فرحته بصنيع الرب معه وجرى بسرعة ليخبر أم عبد السيد وهو يقول لها في فرح كنتى قولي له رجلين يا أم عبد السيد، وبعدها اشترت له عكازا حسب اتفاقها مع الرب.
    avatar
    gege_cat5
    نائب المدير

    انثى
    الثور عدد الرسائل : 1303
    العمر : 29
    المزاج : cool
    تاريخ التسجيل : 22/01/2009

    3- رجوع البصر:

    مُساهمة  gege_cat5 في الأربعاء فبراير 04, 2009 8:14 am

    3- رجوع البصر:

    سيدة فقدت بصرها، وطلبت من أم عبد السيد أن تصلى لها من اجل شفاء عينيها فقالت لها "العذراء أم النور هي إلى حترجع النور لعنيكى وها تمد ايدها وتشفيكى" وفي اليوم التالى جاءت في فرح شديد لتحكى معجزة رجوع البصر اليها فقالت شفت العذراء في حلم ومعاها أم عبد السيد وبعدين أم عبد السيد قالت للعذراء اشفيها يا عذراء علشان خاطري، فمدت العذراء يدها ولمست عيني وفتحت"و عندما قامت من النوم إذ هي أبصرت بعد أن يأسوا من شفائها.
    avatar
    gege_cat5
    نائب المدير

    انثى
    الثور عدد الرسائل : 1303
    العمر : 29
    المزاج : cool
    تاريخ التسجيل : 22/01/2009

    4- طلبها في امتناع الأمطار :

    مُساهمة  gege_cat5 في الأربعاء فبراير 04, 2009 8:17 am

    4- طلبها في امتناع الأمطار :

    يحكى أبونا أرميا بولس (الواعظ النارى) في إحدى عظاته الروحية "مرة وأنا شماس مكرس في كنيسة مارمينا في شبرا وكنت رايح مع أبونا اخنوخ بتاع مارمينا نناول شوية مرضى فقراء وكانت معنا واحدة ست قديسة اسمها ام عبد السيد وهي كانت كرست حياتها لخدمة الفقراء وكان شتاء والمطر شديد، دخلنا نناول أول واحد وبعد المناولة جينا خارجين والمطر زاد، أبونا قال "طيب نستريح شوية لغاية ما المطر تهدأ" فقالت ام عبد السيد "يا أبونا هي المطر ها تتحكم فينا؟ هو ايليا مش زينا زيه، ده انت حامل جسد الرب ودمه اكثر من ايليا قول لربنا وقف المطر أنا خارج بيك" أبونا بص لها وضحك وقال لها طيب يا خالتي قولي انت فقالت له لأ بس قوم صلى وقول أبانا الذي، وفعلا صلينا أبانا الذي وقالت له يللا المطر ها تقف. وفعلا قال لها على إيمانك نمشى . خرجنا ومشينا خطوتين وسط المطر، والمطر زاد اكثر أبونا ضحك وقال لها "انت ناوية تغرقينا؟" وفي وسط الشارع تقول "إسمع لو ما وقفتش المطرة دى مش ها أخدمك" والشمس تروح طالعة في الحال، في الحال وبعدين تقول لنا "امشوا اصله هو ما بيخافش غير على الفقراء لما أقول مش ها أخدمك بيخاف منى" (ما هذه الدالة ؟ ما هذه المحبة؟ إنها دالة الحب والإيمان)

    avatar
    gege_cat5
    نائب المدير

    انثى
    الثور عدد الرسائل : 1303
    العمر : 29
    المزاج : cool
    تاريخ التسجيل : 22/01/2009

    5- نبوة بموت طاغية :

    مُساهمة  gege_cat5 في الأربعاء فبراير 04, 2009 8:18 am

    5- نبوة بموت طاغية :

    أراد طاغية أن يعاند اللـه ويعادى شعبه، فقام بسجن رؤساء الشعب المؤتمنين على خدمة الإنجيل والكرازة باسم يسوع فكانت القداسات ترفع يوميا في الكنائس والأديرة في هذه الأحداث العصيبة ممتزجة بالأنين والدموع حتى تدخل ذراع الرب القوية. ودخلت أم عبد السيد ضمن زمرة القديسين الذين كشف لهم الرب عما هو فاعله بالطاغية في القريب العاجل، فقد حلمت بكلب مسعور كاد أن ينهش قدمها الا أن السيدة العذراء أسرعت لنجدتها وضربته بعصا غليظة على رأسه حتى مات ونجت أم عبد السيد من شره وسمه، واستيقظت أم عبد السيد متهللة بالروح لأنها أبصرت خلاص الرب وأسرعت لأحد الأباء الكهنة تخبره بموت الكلب، فأجابها الكاهن "ياريت يا أم عبد السيد" فأكدت له مرة أخرى : "انت ما عندكش إيمان يا أبونا بقول لك الكلب مات" ورجعت مسرعة لترى مصرعه المفاجئ في هذا اليوم المشهور وكانت تصيح "الكلب ها يموت دلوقت الكلب ها يموت دلوقت" وتمت نبوتها بالفعل ورحل الكلب عن عالمنا ليكون مثواه الأخير في جهنم بعدما بدد اللـه مشورته كما بدد مشورة أخيتوفل لأنه وعد قائلا "كل آلة صورت ضدك لا تنجح" (أش 54 : 17)

    avatar
    gege_cat5
    نائب المدير

    انثى
    الثور عدد الرسائل : 1303
    العمر : 29
    المزاج : cool
    تاريخ التسجيل : 22/01/2009

    7- اخبتارات فوق العادة :

    مُساهمة  gege_cat5 في الأربعاء فبراير 04, 2009 8:20 am

    7- اخبتارات فوق العادة :

    نقلت لنا الأستاذة عايدة مينا بعض الاختبارات العميقة التى تكشف لنا مقدار القامة التى وصلت لها أم عبد السيد فقالت :

    (1) أثناء سيرنا ذات يوم للافتقاد بعزبة جرجس مررنا من حارة ضيقة جدا فوجئنا بكلبين كبيرين جدا ويبدو عليهما سمة التوحش والشراسة وقد سدوا تلك الحارة التى لا تتجاوز مترا واحدا بما يصعب عليه سير المارة فخفت ورجعت للوراء وأمسكت بجلباب أم عبد السيد التى قالت لي "وه يا بنتى إيه؟ خايفة من إيه"؟ ورشمت الصليب بيدها فركض الكلبان وربضا في الأرض معلنين الخضوع والطاعة ثم قالت لي "خطى من فوقهما وخلى عندك إيمان" فعبرت وعبرت من روائى وعندما وصلنا لآخر الحارة نظرت خلفي وإذ بالكلبين قد وقفا مرة أخرى بعد أن سرنا بسلام في طريقنا.

    (ب) و في مرة أخرى قمنا سويا بزيارة سيدة مريضة تقطن في حجرة بسيطة بالدور السابع فوق سطح أحد العمارات وبمجرد دخولنا من باب العمارة اختفت ام عبد السيد من جوارى تماما ونظرت حولى فلم أجدها فذهلت جدا لهذا الشيء الذي لم اعتده من قبل، وحالا أسرعت في صعود السلالم حتى الدور السابع فوجدتها على وشك إنهاء الزيارة وهمت بالصلاة قبل مغادرة المكان ثم سلمت على المريضة وخرجت فتتبعتها وفوجئت بنفس الشيء وللمرة الثانية حيث اختفت من أمامى ولما نزلت وجدتها بمدخل العمارة
    avatar
    gege_cat5
    نائب المدير

    انثى
    الثور عدد الرسائل : 1303
    العمر : 29
    المزاج : cool
    تاريخ التسجيل : 22/01/2009

    معجزة الإنجاب وعلامة البخور :

    مُساهمة  gege_cat5 في الأربعاء فبراير 04, 2009 8:23 am

    معجزة الإنجاب وعلامة البخور :

    يقول أستاذ/ رفيق سامى بمصر الجديدة " كانت زوجتي قد أجهضت في الحمل الأول لها وقد طلب منا الطبيب المتابع لحالتها أن نتمهل قليلا في موضوع الإنجاب حتى تتمكن من الراحة التامة فعرضت الأمر على أم عبد السيد والتى كانت تربطني بها علاقة قوية وطلبت منها إيمانا ببركتها "إحنا عايزينك معانا ليلة وبعد الليلة دى أنا متأكد انه لو حصل حمل تانى مراتى مش ها تجهض" وبالفعل استضفناها ليلة كاملة، يومها صعدت إلى السرير وصلت صلاة سرية حارة. وفي صبيحة هذه الليلة زارت أقاربنا في العمارة وصلت صلوة خاصة عند كل شقة وبعد خروجها من عندي انطلقت رائحة بخور قوية جدا بشقتى كأنك مولع شورية وحاطط فيها علبة بخور مؤكدة لصلاة هذه القديسة وتم فعلا الحمل الثاني بسلام وأنجبنا ماركو (عمره حاليا حوالي عشر سنوات)



    ربنا هيديكى زي اليومين دول
    معجزة أخرى ترويها زوجة المرحوم الفونس ثابت بشبرا فتقول : أثناء حضوري قداسا إلهيا بكنيسة الملاك ميخائيل بعياد بك جذبني منظر إحدى السيدات فور وقوع بصرى عليها.. فقد كانت تتجمل بهيبة روحانية غير عادية رغم بساطة مظهرها مما جعلنى أدعوها لتناول وجبة الإفطار ببيتى بعد القداس، وطلبت صلواتها من أجلى حتى يتحنن الرب وأرزق بنسل، فقد مر على 3 سنوات دون إنجاب، فلمحت صورة لسيدة عارية معلقة في حجرة نومي كانت مهداه لنا في مناسبة زواجنا من شقيق زوجي فقالت "شيلى الصورة دى من هنا وبعد سنة زي اليومين دول ربنا هيديكى خلفة" فقمت بانتزاع الصورة من الحائط والاستغناء عنها للأبد وبعد سنة بالتمام والكمال وضعت مولودى الأول في يوم 20/2/1972 إذ كان وقت زيارة أم عبد السيد في يوم 20/2/1971.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أغسطس 21, 2017 3:47 pm